مدونتنا

جولات متحفية افتراضية من أي مكان في العالم

23 أبريل 2020

عند ذكر تجربة زيارة المتاحف، فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو اكتشاف القاعات المختلفة وتأمّل المقتنيات المعروضة والإصغاء للدليل الصوتي واكتساب المعلومات والمعارف من الجولات في أرجاء المتحف مع مرشدين. وتكمن جمالية التفاعل مع المتحف بشكل شخصي بقدرة الزائر على دخول آلة الزمن والإبحار في عوالم الفن والتاريخ والحكايات، وما ينطوي عليه ذلك من دهشة وانبهار، وذلك بفضل التعرّف على العالَم من حولنا من منظورات لم نتخيلها أبداً في السابق. لكن تجربة المتحف لا تقتصر على هذه الجوانب، فالمتاحف هي مؤسسات نابضة بالحياة تم تشييدها لتروي لنا حكايات الفن وقصص المقتنيات وتاريخ الثقافات والشعوب، والمؤكد هو أن هذه السرديات تتجاوز حدود وجدران مبنى المتحف.

وفي أوقات صعبة كتلك التي نعشيها حالياً، عندما نشعر بقيود يفرضها علينا نمط حياة جديد وغريب علينا تماماً، فإننا نجد أنفسنا في رحلة بحث عما يجلب لنا الراحة والسكينة عبر أنشطة نعرفها وتروق لنا. والآن نحن بحاجة، أكثر من أي وقت مضى، إلى الفن وما يجلبه من دهشة، وإلى ما يُذكرنا بما يتمتع به هذا عالَمنا من جمال. ورغم أن التجوّل في أروقة المتاحف هو أمرٌ ليس متاحاً في الوقت الراهن، إلا أن بوسعنا التحوّل إلى زيارات رقمية افتراضية كتلك التي يوفّرها تطبيق Google للفنون والثقافة لكسر رتابة الروتين المنزلي والإبحار في عالَم الجمال والمعرفة.

تطبيق غوغل للفنون والثقافة هو منصة تسمح للمتاحف بتقديم مقتنياتها بشكل رقمي من خلال صور عالية الدقة متاحة للجميع. وعبر الاستفادة من تقنية Google للتجوّل في الشوارع، يُقدّم التطبيق جولات افتراضية لصالات المتاحف في أرجاء العالَم، بحيث تتنقّل بين أطلال الآثار البائدة داخل متحف بيرغامون في برلين أو تتأمل روائع فن عصر النهضة الأوروبي بين أروقة متحف أوفيزي في فلورنسا.   

       

 

جولات تطبيق Google للفنون والثقافة

وفي قطر، سلّط متحف قطر الوطني ومتحف الفن الإسلامي ومتحف: المتحف العربي للفن الحديث الضوء على جمال وسحر الفن العربي من خلال توفير تجربة افتراضية لمقتنياتها عبر تطبيق Google للفنون والثقافة. ورغم أن بعضكم ربما تأمل داخل المتاحف هذه الروائع من خلف زجاج خزائن العرض، إلا أن تطبيق Google يتيح فرصة التفاعل مع المقتنيات البديعة والمعروضات والأعمال الفنية بشكل حميمي أكثر، فبوسعكم تقريب العدسة ومشاهدة أدق التفاصيل لمعاينتها بطريقة لا يمكن للعين المجردة أن تراها. 

 

أجزاء من كأس عباسي (القرن التاسع) – متحف قطر الوطني
مجموعة من 5 زبادي (القرن العاشر) – متحف قطر الوطني

كما يوفر تطبيق Google للفنون والثقافة جولات افتراضية تأخذ الزوار في رحلة على تاريخ قطر وتوفر معلومات عن كل ما يتعلّق بالفن في الدولة من خلال معارض عبر الإنترنت. فعلى سبيل المثال، يُشرّع متحف قطر الوطني أبوابه الافتراضية لزيارة معرض رائع عن تاريخ التجارة في قطر ويضمّ مجموعة مقتنيات رائعة تشمل أعمالاً متنوعة من المجوهرات إلى الخزفيات.

 

تاريخ التجارة في قطر – متحف قطر الوطني

أما متحف: المتحف العربي للفن الحديث، فيستعرض أعمالاً استثنائية في معرض "من الحداثة إلى المعاصرة"، بينما يوفر متحف الفن الإسلامي جولة افتراضية يتفاعل فيها الزوار مع صالات العرض ويتنقلون في فضاءات المتحف الرحبة.    

 

جولة افتراضية في متحف الفن الإسلامي

المميز في منصة الإنترنت هذه هي أنها تربط بين متاحف ومجموعات فنية في مختلف الدول. فإذا أثار أحد الأعمال اهتمامك، سيكون بوسعك الاطلاع على مقتنيات مشابهة في متاحف أخرى حول العالَم.

توفّر منصات رقمية مثل تطبيق Google للفنون والثقافة طريقة بديلة متاحة للجميع لتذوّق الفن أينما كنت، وتسمح للمتاحف بالتواصل مع جمهورها بشكل يتجاوز نطاقها الجغرافي. وبينما تنطوي زيارة المتحف على تجربة ملموسة وتفاعل فعلي مع الأعمال المعروضة لا تضاهي الجولات الافتراضية، إلا أن التجارب المتحفية المتاحة عبر الإنترنت تقدّم فرصة مثيرة للتفاعل مع الفن والتاريخ وما ينطوي عليه ذلك من قصص من كافة أرجاء العالَم، وتساعدنا في الوقت نفسه على استمرار التواصل دون أن نغادر منزلنا.

بادروا بمتابعة مدونتنا وما سننشره تباعاً من روائع مقتنياتنا المتوافرة عبر تطبيق Google للفنون والثقافة!

 

Add your comment

You might also like