قطر – المملكة المتحدة 2013

في عام 2013، قمنا بتطوير شراكة مع المملكة المتحدة، وعملنا مع المجلس الثقافي البريطاني وعدة مؤسسات راعية. قمنا بالتنسيق لبرنامج رائع ومثير لأكثر من 90 نشاطاً وفعالية في كلا البلدين، وإشراك أكثر من 350000 شخص.

نحن نهدف لخلق جمهور جديد للفنون، وتطوير المواهب الإبداعية في كلا المجتمعين، وتطوير وتعزيز التفاهم الثقافي المتبادل. مثلت المبادرة جهداً جماعياً حقيقياً وذلك من خلال الشراكة مع وزارة الثقافة القطرية ومؤسسة قطر ومكتب الخارجية والكومنولث البريطانية ومتحف الفن الإسلامي و متحف ومؤسسة الدوحة للأفلام ومؤسسة الحي الثقافي كتارا.

نحن نمثل ثقافتين عريقتين، الثقافة العربية الإسلامية والثقافة الأنجلو سكسونية. تبادل الأنشطة والفعاليات بيننا هو وسيلة لتحقيق التعاون والتفاهم.
سعادة الدكتور حمد الكواري، وزير الثقافة القطري

عام من الفعاليات الفريدة

تضمنت أبرز فعاليات البرنامج لقاء: الأكاديمية الملكية في الشرق الأوسط، ويضم أعمالاً لأكاديميين ملكيين وفنانين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وسلسلة من أعمال سادلر ويلز الرائعة في الحي الثقافي كتارا.

وقمنا بتنظيم أول معرض كبير في المملكة المتحدة للفنان السوداني إبراهيم الصلاحي في تيت مودرن ومعرض "رفات" لداميان هيرست في جاليري متاحف قطر ، الرواق، بالإضافة إلى مشروع طموح بين المكتبة البريطانية ومؤسسة قطر، والذي يتم من خلاله رقمنة أكثر من 500.000 صفحة من الأرشيف لتحويل فهم الجمهور لتاريخ الشرق الأوسط. 

تبادل الأفكار والممارسات المبتكرة من كلا البلدين، وبناء جمهور جديد للفنون، وتطوير المواهب الإبداعية في المجتمع هي في صميم فعالية قطر -المملكة المتحدة عام 2013.
غراهام شيفيلد - مدير إدارة الفنون في المجلس الثقافي البريطاني

المشاركة بمُقتنياتنا من اللؤلؤ

كجزء من فعالية قطر-المملكة المتحدة 2013، إخترنا بعض أبرز مجموعة مُقتنياتنا الرائعة من اللآلىء وأخذناها لعرضها في متحف فيكتوريا وألبرت. لطالما كانت اللآلئ الطبيعية قطعاً مرغوبة لآلاف السنين، وذلك بسبب جمالها وندرتها – نظراً لأننا نحتاج لفتح ما يقرب من 2000 من المحار لإيجاد لؤلؤة جميلة واحدة.

تم صيد اللؤلؤ المستخرج من المحار الطبيعية في الخليج في أوائل الألفية الأولى قبل الميلاد، وظل صيد المحار دون تغيير على مر القرون.

لعبت تجارة اللؤلؤ دوراً هاماً في تشكيل البلدان الساحلية، وخاصة البحرين وقطر. وفي أوائل القرن 19، كان الخليج المزود العالمي الرئيسي لللآلىء الطبيعية.لا تزال اللآلىء الطبيعية اليوم جوهرة نادرة.

منحوتة ضخمة

من بين الفعاليات الأخرى الخاصة باحتفالية قطر- المملكة المتحدة منحوتة "صخرة على أعلى صخرة" وهي قطعة فنية فريدة من نوعها للفنانَين السويسريين بيتر فيشلي وديفيد وايس مقدمة من قبل سيربنتاين جاليري والحدائق الملكية بالتعاون مع متاحف قطر.

يبلغ طول هذه المنحوتة أكثر من 5 أمتار وهي تضم صخرتين عملاقتين  تتوازن كل منهما على الآخرى. تعرض المنحوتة في حدائق كينسينغتون لمدة سنة حيث تنتقل بعدها إلى منزلها الدائم في الدوحة.