دمشق 1900- القصة الحقيقية لمكتشفات قبّة الخزنة؛ مستودع من قطع مجتزأة من المخطوطات متعددة اللغات في الجامع الأموي

التاريخ: 17 فبراير 2019

الوقت: الساعة 6:00 مساءً

المكان: قاعة محاضرات متحف الفن الإسلامي 

للبروفسور أريانا دوتون رامباش

تُعد المواد التي عُثر عليها في الجامع الأموي في دمشق (حوالي 200000 قطعة مجتزأة) من أهم الاكتشافات في عالم المخطوطات، وإن لم يكن معروفاً على نطاقٍ واسع. تستذكر هذه المحاضرة التاريخ الحقيقي لهذا المخبأ الإسلامي الكبير وتعطي معنى ومغزى لمجموعة وثائق قبة الخزنة، وتسمح لنا بإلقاء ضوء جديد على الدور المركزي الذي لعبته سوريا، ودمشق تحديداً، خلال الفترة الانتقالية من أواخر العصور القديمة إلى الفترة الإسلامية وما بعدها.

 

يسرّ متحف الفن الإسلامي أن يرحّب بالبروفسور أريانا دوتون رامباش، أستاذ اللغة العربية وآدابها بجامعة سابينزا في روما. تركز أبحاث د. أريانا على الثقافة العربية المكتوبة بأوسع مجالاتها، من الأحجار الكريمة المنقوشة إلى البرديات، ومن المخطوطات إلى المسكوكات، وقد أصدرت كتباً ومطبوعات كثيرة حول هذا الموضوع. البروفسور دوتون رامباش هي أول باحثة تدرس تاريخ هذه المادة، وهي واحدة من الأكاديميين القلائل الذين تم منحهم حق الاطلاع على هذه المخطوطات.

 

الجامع الأموي في دمشق، الصورة بإذن من مارك بيللترو