الآبار في قطر

معالم تاريخية

لم تعد الآبار  مصادر  أساسية للمياه كما كانت في السابق، فمواقعها تحت الأرض وفي مناطق غير مأهولة بالسكان، جعلت معظمها يجف، ويتقهقر. فقد لعبت في الماضي دورا هاما كونها المصدر الرئيسي للمياه الطبيعية في غياب أنهار دائمة في قطر .

ويستخدم علماء الآثار لدينا في بحوثهم كمؤشرات لمواقع مستوطنات سابقة.

 

لقد أطلقنا عام 2004 مشروعا لتوثيق الآبار القطرية وحفظها باعتبارها معالم تاريخية.

ووثق حتى الآن من الآبار  والعيون ما مجموعه 107، كما وسُجّل موقعها الدقيق، والتقنية المستخدمة في بنائها ، وتاريخها والتقاليد المرتبطة بها استنادا على مقابلات تم إجراؤها مع السكان المحليين. ويراقب فريق العمل لدينا حالتها باستمرار.

عين حليتان بمدينة الخور

تقع العين على الساحل الغربي للخور ، وهي اسطوانية الشكل، مبنية من الحصى والطين والجص، وكانت سببًا رئيسيًا لاستقرار قبيلة المهاندة بالمدينة. وتنقل إلينا الحكايات المحلية أنه منذ قرابة 150 عاما، عثرت مجموعة من القناصين على هذه العين عن طريق الصدفة عندما كانوا يحاولون الإمساك بأرنب بري، كما وتتحدث بعض المصادر الشفهية القديمة، عن قدرة مياه هذه العين الاستثنائية، على علاج العديد من الأمراض ، ما دعا السكان المحليين إلى إطلاق اسم "الطبيب" عليها.

وكانت العين في الماضي تُغلق لوقف تدفق المياه من أجل تنظيفا وصيانتها، إذ كانت تُفرغ وتُنَظّف جدرانها الداخلية باستخدام الخيش. أما اليوم فيحرص فريق العمل الخاص بالصون المعماري على صيانتها والإشراف عليها.

مدونتنا

2021

الفن العام: إبداع يبث الحياة والألوان في المساحات العامة

مع اكتمال جداريات برنامج "جداري آرت" نأخذكم في رحلة شيقة بين أعمال الفن العام المنتشرة في قطر

اقرأ المزيد

21 يناير 2021

عملة 200 ريال الجديدة.. تحمل من متاحف قطر بصمة الفن والثقافة والتراث

لوحات جميلة مستوحاة من حياتنا اليومية، وألوان تمّ اختيارها بدقة  كبيرة، وأنواع خط متنوعة تعكس جمال الخط العربي.. تصميمات الأوارق النقدية الجديدة عمل فني متكامل نتعرّف على تفاصيله مع السيّد محمد جاسم الكواري، المدير التنفيذي لقطاع الدين العام والشؤون المصرفية والإصدار في مصرف قطر المركزي.

اقرأ المزيد

27 يناير 2021

جداري آرت…. فنّانون يستلهمون إبداعاتهم من التراث والثقافة - الجزء الأول

أسوار مليئة بالفرح والحياة، جداريات خلاقة تغمر أرجاء المدينة بالألوان وتبث الحيوية والبهجة في نفوس كلّ مَن يشاهدها. 18 فناناً ساهموا في إبداع مجموعة من الجداريات التي تبرز جانباً من الثقافة القطرية وتخاطب مختلف فئات المجتمع. كل أنواع التعبير عن الفرح لُخّصت في رسومات مبدعة على الجدران، نتعرّف أكثر على تفاصيلها من الفنانين المشاركين أنفسهم، كيف كانت تجربتهم؟ وماذا حاولوا أن يقدموا للجمهور من خلال هذه الأعمال؟ لنقرأ ما نقلوه إلينا عن جدارياتهم بكلماتهم الخاصة….

 

اقرأ المزيد

اطلع أيضاً

شارك هذه الصفحة