هدفنا

هدفنا كمؤسسة هو أن نكون محفزاً ثقافياً لجيل جديد من المبدعين.

هذا يُمثل طموحاً كبيراً سنحققه معاً كمجموعة من المتاحف والمواقع الأثريّة للمساعدة في تحقيق الأهداف الثقافية لرؤية قطر الوطنية 2030. يتماشى هذا الهدف أيضاً مع رؤيتنا الخاصة وهي تطوير وتعزيز ودعم القطاع الثقافي على أعلى المستويات.

نحن عازمون وحريصون على أن تصبح قطر منشأ ومصدر التجارب الفنيّة والثقافيّة والتراثيّة. هذا يساهم في تعزيز تأثيرنا الخاص على العالم ويُسهّل عملية فهم الآخرين لرؤيتنا وعَملنا.

وفي هذا الإطار، سنعمل على دعم الجيل القادم من الجماهير الثقافيّة. وسنسعى في ذات السياق إلى تعزيز روح المشاركة الوطنية ونكون مصدر إلهام للجماهير والمبدعين المستقبليين.

إننا نشهد تغييراً داخليّاً، ولكننا في الوقت نفسه نعزز إرتباطنا بالتقاليد. ومن المهم بالنسبة لنا أن ننمو ونتطور تدريجيّاً.
سعادة الشيخة المياسة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر

أولوياتنا

ولكي نكون، في متاحف قطر، قادرين على تحقيق مثل هذا الطموح المجتمعي الكبير، لدينا ثلاث أولويات إستراتيجيّة:

نقل الفنون خارج جدران المتاحف

الخروج بالتجربة الثقافيّة من الأماكن المغلقة كالمتاحف إلى العالم الخارجي وذلك بهدف جذب وإشراك أكبر عدد ممكن من الجماهير.

رعاية ودعم المواهب الناشئة

خلق الأجواء الملائمة للإبداع واكتشاف وتنشئة المواهب والمهارات الجديدة وإلهام الأجيال القادمة من المنتجين والمبدعين الثقافيين.

خلق منصة نوصل من خلالها صوت قطر

خلق مكانة مميزة لنا ضمن المناقشات العالمية حول الثقافة والإبداع وإيصال رسالتنا الثقافية مع تسليط الضوء على نجومنا المحليين.

من خلال تطبيق هذه الأولويات والمبادئ، سنتمكن من توسيع الآفاق الإبداعيّة لجميع أفراد المجتمع.

شارك هذه الصفحة