مدونتنا

كيف تعاملت المتاحف مع الجائحة

17 سبتمبر 2020
صورة لردهة متحف الفن الإسلامي وهي فارغة.  بالصورة يوجد عمودين كبيرين ودرج مع نافذة كبيرة في الخلف.
كإجراء احترازي لضمان السلامة العامة ، تم إغلاق متحف الفن الإسلامي ومؤسسات متاحف قطر الأخرى مؤقتًا وذلك بين شهري مارس ويوليو [تصوير: علي الأنصاري]

لربما شكّلت الطوابير الطويلة والقاعات التي تغصّ بالزوار مصدر إزعاج، ولكن المتاحف لطالما كانت فضاءات عامة تعجّ بالحياة والزوار. كان ذلك الوضع إلى أن اجتاح كوفيد-19 العالَم وغيّر كلّ هذا. فبحسب تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، تسبب الفيروس بإغلاق مؤقت لأكثر من 85 ألف متحف في أرجاء العالَم. والآن، بدأت هذه المؤسسات الثقافية تفتح أبوابها مجدداً أمام العامة، ويتعيّن عليها الموازنة بين تقييد أعداد الزوار، ومضاعفة الإجراءات الاحترازية، وتغييرات عدة أخرى مرتبطة بالوباء.

استجابة منها للوضع الطارئ، أعلنت متاحف قطر في مارس/آذار الإغلاق الفوري لكافة متاحفها أمام العامة ضمن جملة التدابير الوقائية.

وعن تلك الأيام الأولى التي أعقبت قرار الإغلاق، قالت الدكتورة جوليا غونيلا، مديرة متحف الفن الإسلامي: "قرار الإغلاق الكامل لمتحف الفن الإسلامي شكّل مفاجأة لنا، كما كان عليه الأمر بالنسبة للجميع، فقد صُدمنا في بادئ الأمر. عدنا لمنازلنا وكلنا قناعة بأن ذلك لن يدوم طويلاً. لكن سرعان ما اتضّح أن الأمر سيستمر لفترة طويلة، وأن علينا التأقلم وتنظيم أنفسنا".

 

مكتبة فارغة بمتحف الفن الإسلامي.  تظهر في الصورة  طاولات طويلة ونوافذ مقوسة في الخلفية.
تسبب الوباء في الإغلاق المؤقت لـ 90٪ من المتاحف في جميع أنحاء العالم [الصورة: علي الأنصاري]

بالتشاور مع متاحف قطر، تعاونت إدارة متحف الفن الإسلامي وموظفيه على وضع خطة وتطبيق أساليب جديدة للعمل عن بُعد. توجّب على فرق متعددة من كوادر المتحف التأقلم، ولم يقتصر ذلك على إجراء الاجتماعات عبر منصة ’زوم‘، بل العمل عن بُعد رغم أن بعضهم يضطلع بوظيفة عملية. وقالت عن ذلك د. غونيلا: "انطوى الأمر على صعوبة كبيرة بالنسبة لأعضاء فريق الترميم مثلاً، بالنظر إلى أنه تعيّن عليهم العمل من المتحف. ولكن لحسن الحظ، سرعان ما تم منحنا إمكانية استخدام منصة (EMU) الإلكترونية التي نستخدمها لأرشفة وتوثيق مقتنيات المتحف، وهذا ما ساعد المرممين على العمل من المنزل من خلال تحديث البيانات عن مقتنيات المتحف".

سرّ النجاح في فترة الحجر الصحي تمثّلت بالدمج السلس للتكنولوجيا في ممارَسات العمل اليومية للموظفين. كما خلقت الظروف فرصاً جديدة لتنظيم برامج موجهة للعامة عبر الإنترنت مع إطلاق فيديوهات تعليمية كبديل عن ورشات العمل في المتحف، ومخيمات صيفية افتراضية لكل الأعمار. وقالت عن ذلك د. غونيلا: "قسم التعليم والتواصل المجتمعي في المتحف تبنى نهجاً إبداعياً للغاية، وكانت النتائج مذهلة". فقد أصبحت البرامج موجهة لكافة افراد العائلة نظراً لكون طيف واسع من موظفي متحف الفني الإسلامي انضموا لجهود إطلاق برامج رقمية موجهة للجمهور: "بدأ مرشدو المتحف بإنتاج أفلام بلغات مختلفة ونشرها على منصة إنستغرام، أما فريق المكتبة فأطلق جلسات قراءة مباشرة، بينما أعد فريق البرامج الأكاديمية مسابقات عبر الإنترنت".

شهد سكان الكوكب برمته اضطراباً في المشاعر نتيجة انتشار الفيروس وما نتج عنه من جائحة، بدءاً بالقلق من التغييرات التي جلبها الحجر، وصولاً إلى مشاعر الإحباط الناتجة عن تردي الأوضاع العامة لأشهر متتالية، وهو ما قالت عنه د. غونيلا: "كان صعباً للغاية أني مديرة ولكني لا ألتقي بالناس. فأنا شخص أعمل عن كثب على المستوى الشخصي. ورغم أن الأمر نجح جداً من حيث المبدأ، فقد عقدنا اجتماعات منتظمة وتبادلنا الآراء بشكل مستمر، إلا أن متابعة الاحتياجات الشخصية أصبحت أمراً يتطلّب جهداً أكبر بكثير. فقد أثبت الحجر أنه أمر صعبٌ على الجميع، وذلك لأسباب عدة". والأمهات العاملات عانين في العمل من المنزل وتلبية احتياجات العناية بالأطفال. أما أولئك الذين يعيشون بمفردهم، فقد عانوا نتيجة الإحساس المتزايد بالعزلة.

 

نظرة من الأعلى لامرأة تستعد لتصوير درس فني
أثناء الإغلاق ، بدأ موظفو متحف الفن الإسلامي العمل على تقديم برامج عبر الإنترنت ، مثل إنتاج دروس فنية وحرفية لنشرها على وسائل التواصل الاجتماعي

بالتشاور مع متاحف قطر، تعاونت إدارة متحف الفن الإسلامي وموظفيه على وضع خطة وتطبيق أساليب جديدة للعمل عن بُعد. توجّب على فرق متعددة من كوادر المتحف التأقلم، ولم يقتصر ذلك على إجراء الاجتماعات عبر منصة ’زوم‘، بل العمل عن بُعد رغم أن بعضهم يضطلع بوظيفة عملية. وقالت عن ذلك د. غونيلا: "انطوى الأمر على صعوبة كبيرة بالنسبة لأعضاء فريق الترميم مثلاً، بالنظر إلى أنه تعيّن عليهم العمل من المتحف. ولكن لحسن الحظ، سرعان ما تم منحنا إمكانية استخدام منصة (EMU) الإلكترونية التي نستخدمها لأرشفة وتوثيق مقتنيات المتحف، وهذا ما ساعد المرممين على العمل من المنزل من خلال تحديث البيانات عن مقتنيات المتحف".

سرّ النجاح في فترة الحجر الصحي تمثّلت بالدمج السلس للتكنولوجيا في ممارَسات العمل اليومية للموظفين. كما خلقت الظروف فرصاً جديدة لتنظيم برامج موجهة للعامة عبر الإنترنت مع إطلاق فيديوهات تعليمية كبديل عن ورشات العمل في المتحف، ومخيمات صيفية افتراضية لكل الأعمار. وقالت عن ذلك د. غونيلا: "قسم التعليم والتواصل المجتمعي في المتحف تبنى نهجاً إبداعياً للغاية، وكانت النتائج مذهلة". فقد أصبحت البرامج موجهة لكافة افراد العائلة نظراً لكون طيف واسع من موظفي متحف الفني الإسلامي انضموا لجهود إطلاق برامج رقمية موجهة للجمهور: "بدأ مرشدو المتحف بإنتاج أفلام بلغات مختلفة ونشرها على منصة إنستغرام، أما فريق المكتبة فأطلق جلسات قراءة مباشرة، بينما أعد فريق البرامج الأكاديمية مسابقات عبر الإنترنت".

شهد سكان الكوكب برمته اضطراباً في المشاعر نتيجة انتشار الفيروس وما نتج عنه من جائحة، بدءاً بالقلق من التغييرات التي جلبها الحجر، وصولاً إلى مشاعر الإحباط الناتجة عن تردي الأوضاع العامة لأشهر متتالية، وهو ما قالت عنه د. غونيلا: "كان صعباً للغاية أني مديرة ولكني لا ألتقي بالناس. فأنا شخص أعمل عن كثب على المستوى الشخصي. ورغم أن الأمر نجح جداً من حيث المبدأ، فقد عقدنا اجتماعات منتظمة وتبادلنا الآراء بشكل مستمر، إلا أن متابعة الاحتياجات الشخصية أصبحت أمراً يتطلّب جهداً أكبر بكثير. فقد أثبت الحجر أنه أمر صعبٌ على الجميع، وذلك لأسباب عدة". والأمهات العاملات عانين في العمل من المنزل وتلبية احتياجات العناية بالأطفال. أما أولئك الذين يعيشون بمفردهم، فقد عانوا نتيجة الإحساس المتزايد بالعزلة.

 

اثنان من المنسقين يقومان بتركيب كتاب صور كبير ، وهما  يرتديان الأقنعة
الإعداد النهائي لمعرض متحف الفن الإسلامي "عين الصقر"

أشار تقرير منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) إلى أن ما يصل إلى 10 في المئة من المتاحف التي أغلقت أبوابها حول العالم، ربما لن تعيد استقبال الزوار على الإطلاق. وسيبقى السؤال الأكبر ما إذا كانت المتاحف قد تغيّرت إلى الأبد. تحاول د. غونيلا الإجابة على ذلك السؤال بالقول: "آمل ألا يكون ذلك صحيحاً. فالمتحف بالنسبة لي هو فضاء مادي يلتقي فيه الناس. إنه مكان يتجه إليه الناس للتجول وتبادل الأفكار واختبار التجربة برمتها بكل بساطة. ولذلك آمل فعلاً أن نعود للمتحف، إلى جانب توسيع الفضاء الرقمي الذي أطلقناه".

افتتح متحف الفن الإسلامي والمتحف العربي للفن الحديث ومطافئ أبوابها مجدداً للعامة. احرصوا على زيارة المعارض الحالية فيها: استوديوهات بيكاسو في مطافئ وعين الصقر في متحف الفن الإسلامي. يتوجب شراء التذاكر مسبقاً مع التأكيد على تطبيق الإجراءات الاحترازية للتحضير لزيارتكم.  

وللتعرف على كل جديد في متحف الفن الإسلامي، تابعوا أخباره على منصة إنستغرام وفيسبوك.   

Add your comment

Find other articles on our blog

You might also like