مدونتنا

سعادة الشيخ سعود بن محمد بن علي آل ثاني

2014

توفي يوم أمس سعادة الشيخ سعود بن محمد بن علي آل ثاني، الوزير السابق للثقافة والفنون والتراث وجامع المقتنيات والقطع الفنية النادرة والآثار الإسلامية. والمرحوم هو شقيق سعادة الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني، نائب رئيس مجلس أمناء متاحف قطر ، الذي نتقدم له بخالص تعازينا وعظيم مواساتنا. وكان سعادة الشيخ سعود واحداً من مؤسسي مجموعة مقتنيات متاحف قطر، وعلى وجه التحديد تلك الخاصة بمتحف الفن الإسلامي. وفضلاً عن إهتمامه بالفن، أسس سعادته محمية الوبرة للحياة البرية (AWWP)، وهو مركز يُعنى بتربية والحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض ، مع التركيز على التكاثر والحفاظ على أنواع الطيور النادرة، خاصة طيور ببغاء الماكاو الأزرق. وكانت مهمة الشيخ سعود ترتكز على إنقاذ الأنواع والطيور المهددة بالإنقراض ومن ثم إرسالها مرة أخرى إلى الغابات البرازيلية. أما اليوم فهذه الأنواع من الطيور موجودة فقط في قطر.

كان الشيخ سعود رجلاً عظيماً وفناناً حقيقياً. سيُفتقد كثيرا من قبل أُسرة متاحف قطر وقطر وعالم الفن ككل.

إنَّا لله وإنا اليه راجعون، الله يحله ويبيحه ويرحمه برحمته

لقد أخذ الشيخ سعود الثقافة القطرية لمستوى آخر، حيث كان شغوفاً ومتحمساً وذو رؤية ونظرة خاصة للأشياء المميزة. وقد مثل كل ذلك الحافز الذي مكنه من إنشاء واحدة من أكبر مجموعات مقتنيات الفن الإسلامي في العالم. لقد فقدنا اليوم قامة كبيرة من قامات الفن، رحم الله الفقيد ونسأل الله أن يلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون
سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر
His Highness Sheikh Hamad bin Khalifa Al Thani, The Father Emir's note on the MIA Visitors book where he mentions Sheikh Saud. MIA opening, November 22, 2008, Doha.

"كان الشيخ شخصية مذهلة وإستثنائية في عالم الفن، وكان مؤثراً في تطوير المتاحف في دولة قطر. كما كان التفاعل معه مثيراً ورائعاً دائما، حيث كانت طرقه الإبداعية والخيالية في القيام بالأشياء عاملاً محفزاً ودافعاً بالنسبة لي. كلنا يجب أن نكون ممتنين له ولمجموعة مقتنياته التي كانت في غاية الأهمية لمتاحف قطر ".

~ روجر ماندل، الرئيس السابق لكلية رود آيلاند للتصميم.

 

"أشعر بأني محظوظ للغاية لأنني قضيت الكثير من الوقت معه لمناقشة مجموعة مقتنياته على مدى العامين الماضيين. وكان رجلاً إستثنائياً وموهوباً للغاية، ويتميز بفهم عميق وتقدير واضح لجميع أشكال الفن تقريباً. وبالنسبة لي نادرا ما التقي بشخص يجمع بين الشغف بهذه الأعمال الفنية مع مثل هذه المعرفة العميقة لتاريخ الفن وسوق الفن "

~ إدوارد دولمان، الرئيس التنفيذي لفيليبس، والمدير التنفيذي السابق والرئيس التنفيذي بالوكالة في متاحف قطر.

 

"كان الشيخ سعود شخصاً مميزاً، شغوفاً بالفن وذو معرفة عميقة وإستثنائية بمجموعة واسعة من الموضوعات. وكان إندماجه في الفن الإسلامي عميقاً، حيث كان المسؤول عن بناء أول مجموعة مقتنيات فنية لقطر ومن ثم تطوير متحف لإيوائها. فعلاً له الكثير من الفضل  في جعل متحف الفن الإسلامي في الدوحة مؤسسة ذات مستوى عالمي. فضلاً عن مساهمته الهامة في الدراسة العالمية والتمتع بالفن الإسلامي "

~ أوليفر واتسون، مدير متحف الفن الإسلامي في قطر، 2008-2011، آي إم بى أستاذ الفن الإسلامي والهندسة المعمارية، جامعة أكسفورد.

 

"سيسطع نجمك ويُطل هرمك من خلال أفكارُك وطريقة تصرفك في الحياة. هذا الشكل من أشكال الحياة يمكن أن يستمر لأجيال عديدة، ويعتمد ذلك على مدى إعجاب الناس بك وتأثيرك فيهم. أنا واثق من أن الشيخ سعود سيبقى في الأذهان  لأجيال عديدة قادمة "

~ هوبرت باري، مدير مجموعة مقتنيات اللؤلؤ والمجوهرات، متاحف قطر.

 

كانت إهتمامات الشيخ سعود واسعة بقدر شساعة أحلامه ... وقد غير حياتي، وأنا واثق من أنه فعل الأمر ذاته لجميع أولئك الذين كان لهم شرف مقابلته ... سيكون من المستحيل نسيان إبتسامته والكاريزما التي يتمتع بها، أفضل الأوقات التي جمعتني به وأفضل إنجازاته"

~ مايكل فرنسيس، مدير إدارة المشاريع الثقافية الخاصة، متاحف قطر.

 

ستظل ذكرى الشيخ سعود راسخة في أذهان متاحف قطر دائماً بإعتباره واحدا من الأعضاء المؤسسين لهذه المؤسسة.

Find other articles on our blog