إدارتنا للتراث الثقافي

الوسائل والأساليب

ننخرط في العمل الميداني الأثري يوميا كما ونقوم بشكل مستمر بالتنقيب على البنى التراثية في جميع أنحاء دولة قطر والحفاظ عليها ولا يقتصر عملنا على مدينة الدوحة فحسب بل يشمل أيضا المناطق الساحلية في شمال البلاد، و المناطق الصحراوية النائية في الجنوب.

 

الأنشطة الأثرية الوقائية

يشكل علم الآثار الإنقاذي والوقائي الجزء الأكبر من الأنشطة التي تعنى بالتراث في دولة قطر حيث يعد هذان الفرعان من علم الآثار أكثر الأدوات نجاعة حاليا لتلبية احتياجات بلد يشهد نموا سريعا وشعب حريص على حماية تراثه.

وتشمل هذه الأنشطة المسوحات الميدانية، توثيق وتسجيل المباني، جمع وتحليل البيانات  المتوفرة من مصادر المشاريع وقواعد البيانات العلمية والتجارية، الحفر الاختباري والحفريات الإنقاذية، حيث يتم القيام بها قبيل البدء بأي مشروع إنمائي وهي أساسية للتأكد ما إذا كان مشروع إنمائي ما يؤثر على أصول التراث أو يُغَيرُها.

ويتعين على المطورين في دولة قطر الحصول على "شهادة عدم ممانعة" تصدرها لهم متاحف قطر خلال مرحلة تصميم مشاريعهم، حيث يُمَكّننا هذا الإجراء من اكتشاف المناطق التراثية وتسجيلها ودراستها، والأهم من ذلك تدبير حمايتها المستقبلية.

النسيج العمراني للدوحة القديمة

اتسم أساسًا النسيج العمراني للدوحة خلال النصف الأول من القرن العشرين ببيوت من طابق أو طابقين على شكل وحدات سكنية مستطيلة تلتف حول فناء قد يحتوي على أروقة مغطاة بسقف معقود على جانب أو أكثر ، وغالبا ما كانت المباني متجمعة بشكل وثيق تفصلها أزقة ضيقة فحسب. وقد شكل الفناء الداخلي جوهر البيت إذ كان مفتوحا لتوفير التهوية ووصول أشعة الشمس.

وقد كانت مواد كالحجارة والطين والجص تستخدم لبناء البيوت التي عادة ما كانت تحوي سقفا مسطحًا تدعمه عوارض من شجر المنغروف "الدنشل"، وأُعِيد استخدام العديد من هذه المباني التقليدية على مر السنين وبالتالي تعديلها لتلبي الحاجيات الجديدة لسكانها.

ثم شرعت تقنيات البناء في التغيير خلال منتصف خمسينيات القرن الماضي عندما بدأ استخدام الكتل الخرسانية و الاسمنتية في البناء، ولم تكن المباني شبه مشيدة بالكامل بالكتل الخرسانية و الاسمنتية إلا خلال الستينات والسبعينات. وغالبا ما كانت هذه المباني الحديثة الأولى تحاكي تصميم البيوت التقليدية حيث كانت تحوي فناءًا داخليا وغرفا مصطفة على الجوانب وعادة ما كانت هذه المباني مشيدة على طابقين وأحيانا ثلاثة.  ولاحقا عرف النسيج العمراني لمدينة الدوحة تحولا جديدا بعد السبعينات حيث ظهرت مباني عصرية غالبا ما كانت مباني عالية مشيدة من الكتل الخرسانية و الاسمنتية والمعادن والزجاج لتعكس بذلك طابعا معاصرا. 

قاعدة بيانات التراث الثقافي

بدأنا عام 2009 بتسجيل المسوح الميدانية و بيانات مشروع الاستشعار عن بعد والجيوفيزياء البحرية من خلال شراكة بين متاحف قطر وجامعة برمنغهام تحت مسمى مشروع "سجل قطر الوطني البيئي التاريخي " .

ومنذ ذلك الوقت، أطلقنا تمديدا للنظام السابق ليأخذ مسمى " نظام إدارة معلومات التراث الثقافي لقطر" والذي يهدف إلى إدارة كافة مجموعات البيانات الرئيسية في قاعدة للبيانات متكاملة مركزية ومتاحة لجميع الموظفين وأصحاب المصلحة . يقوم النظام الجديد بإدماج بيانات سجل قطر الوطني البيئي التاريخي الذي يدير مجموعات البيانات الرئيسية لمناطق التراث إذ صُمِّم " نظام إدارة معلومات التراث الثقافي لقطر" ليكون أداة عمل فعالة ومستدامة لفروع العمل لدينا. فقاعدة البيانات متوفرة باللغتين العربية والانجليزية وتُنَفّذ على شكل وحدات.

السياحة الثقافية

يمتد عملنا ليشمل السياحة الثقافية حيث نقوم بتطوير المفهوم نفسه وتحديد أهميتها، نركز بشدة على إشراك المجتمع المحلي والزوار الأجانب وتعبئتهم ليدخلوا عالم الحياة الثقافية إذ نوفر لهم جولات التوجيه الذاتي باختلاف أشواطها تمنح للزوار رحلة شخصية عبر المتاحف وصالات العرض التابعة لمتاحف قطر والمواقع التراثية.

السياحة الثقافية
السياحة الثقافية

مشاريع تعاونية

مدونتنا

2014

ورشة عمل حول إعادة التدوير

لا تفوتوا  هذه الفرصة لمعرفة المزيد عن العلاقة الهامة بين إعادة التدوير والآثار!

اقرأ المزيد

التغريدات والصور

Browse through our Social Media Hub to get the latest QM news and discussions. Connect here https://t.co/K6OQ4bq9fR https://t.co/H6ETEQEmos
24 كانون الثاني (يناير) 2017
تصفح مواقعنا للتواصل الإجتماعي لمعرفة آخر أخبارنا. اضغط هنا للتواصل: https://t.co/K6OQ4bq9fR https://t.co/HYWT9ZlziP
24 كانون الثاني (يناير) 2017
5 Years of Building Bridges between Nations https://t.co/zC8TGtlkSA
23 كانون الثاني (يناير) 2017
5 سنوات: بناء جسور التواصل بين الشعوب والأمم https://t.co/zC8TGtlkSA
23 كانون الثاني (يناير) 2017

اكتشف المزيد

شارك هذه الصفحة